إذاعة الشيخ عبد الرحمن السديس

إذاعة الشيخ عبد الرحمن السديس

http://www.qurantranslations.net/radio/alsudais/MediaPlayer.asxhttp://www.qurantranslations.net/radio/alsudais/QuickTime.qtlhttp://www.qurantranslations.net/radio/alsudais/RealPlayer.ramhttp://www.qurantranslations.net/radio/alsudais/Winamp.plshttp://quraan.us:9850
كود مشغل الراديو

إذاعة الشيخ عبد الرحمن السديس

استمع إلى تلاوة مميزة للمصحف المرتل بصوت القارئ الشيخ عبد الرحمن السديس.

نبذة عن الشيخ عبد الرحمن السديس

الشيخ عبد الرحمن السديس

الشيخ عبد الرحمن السديس

الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن محمد السديس الملقب بـ السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وإمام الحرم المكي الشريف. يرجع نسبه إلى قبيلة عنزة. ولد في البكيرية عام 1382 هـ وهو من محافظة البكيرية بمنطقة القصيم.

هو الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وإمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة، ومن أشهر مرتلي القرآن الكريم في العالم. تمكن من حفظ القرآن ولم يكن يبلغ من العمر اثني عشر سنة.

في سنة 1979 حصل السديس على شهادة من المعهد العلمي الرياض بتقدير ممتاز. بعد ذلك في سنة 1983 أتم السديس دراسته العليا بالجامعة حيث حصل على شهادة في الشريعة، ثم بعدها على الإجازة من الجامعة الإسلامية محمد بن سعود سنة 1987. ونال بعد ذلك الدكتوراه في الشريعة الإسلامية سنة 1995 من جامعة أم القرى. عرف عبد الرحمن السديس بالنبرة الخاصة في صوته التي تخشع معها الأفئدة وتجويده الممتاز للقرآن الكريم. نال السديس جائزة الشخصية الإسلامية للسنة في الدورة التاسعة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم سنة 1995.

شغل السديس عدة مناصب أبرزها تعيينه إماماً وخطيباً في المسجد الحرام بأمر في عام 1404 هـ، وباشر عمله في شهر شعبان من العام نفسه يوم الأحد الموافق 22/8/1404 هـ في صلاة العصر، وكانت أول خطبة له في رمضان من العام نفسه بتاريخ 15/9.

حصل على درجة الدكتوراه من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير ممتاز مع التوصية بطبع الرسالة عن رسالته الموسومة (الواضح في أصول الفقه لأبي الوفاء بن عقيل الحنبلي: دراسة وتحقيق) وكان ذلك عام 1416 هـ، أشرف على الرسالة الأستاذ أحمد فهمي أبو سنة، وناقشها الشيخ عبد الله بن عبد المحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، والدكتور علي بن عباس الحكمي، رئيس قسم الدراسات العليا الشرعية بجامعة أم القرى آنذاك.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (4 votes, average: 3.00 out of 5)
Loading...